عزيمة التايقر

بسم الله الرحمن الرحيم

 

التايقر اسم واحد تعرفت عليه بالنت وعلاقتي فيه لها سنوات بس من الناس اللي افتخر بحق أني عرفته وتعرفت عليه . وربي يسعده وين ما كان..

 

وتبدأ القصة :

 

صراحة ما اعرف من وين أبدا

 

 

قبل كم يوم كلمني التايقر وقال : الفززززعة ابو العز …

 

قلت ببالي : ( لاحووول وش يبي بعد … شكله يبي سلف .. الله يستر)

 

قلت له : خير وش صاير .

 

قال : عندي بكرى عزومة مهمه على العشاء … وانا ما اطلع من العمل الا الساعه 8 ونص مساءا

وعشان كذا ابيك تهتم بامور العشاء وتضبط لي كل شيء .

 

قلت : اوكي … ولا يهمك ( اهم شيء ما فيسه سلف … وبعد عشاء مضمون .. حلووووو )

 

يوم صار بكرى الظهر وانا اروووووح لسوق الغنم ابي اشتري لي خروف طيب ..

 

المهم وقفت بسيارتي ونزلت بين هالغنم اناظرهن وافتح فم كل خروف عشان اشوف اسنانه ( على بالي امي فاااهم … بس عشان اموه ومحد يغشني)

 

المهم وانا ادور وامشي بين الغنم وينط لي ذاك الرااااااعي القزم

 

انا : بسم الله الرحمن الرحيم … يالله سكنهم مساكنهم ..

 

الراعي : وش بك يا الرجال .. علامك .؟

 

انا : لا ابد حبيبي .. ما فيني شيء

الراعي : شكلك تبي خروف طيب … صح ؟

 

انا 🙁 اقول ببالي ): يقطع ابليس هالذكي … بالله واحد جاي للسوق ليش ؟؟ عشان اتزوج عنز ؟

 

هو شفاني ساكت اكلم نفسي .. جاء وقالي

الراعي : اسمع يا الطيب … عني لك خروووف طيب .. تونا جايبينه من البر … يعني راعي من الربيع

 

انا : اي ربيع يا الشيخ بهالصيف …… ترانا بالصيفيه .. من وين ربيع ؟

الراعي : انت وش يفهمك اصلا …. تبي تعلمنا بشغلنا .

 

انا : لا .. انت ابخص

 

الراعي : شف هذا الخروف …

(وجابني عند خروف الله العالم عمره من عمر قارون …. كبيررر مرررره)

 

انا : بس هذا واضح انه كبير .. يعني لحمته ما راح تنضج ولا بكرى الظهر .

 

الراعي : زد عليها النار وهي تنضج بدري .. بس هي لحمها واجد وطيب بالحيل  ورخيصه

 

انا : طيب بكم ؟

 

الراعي : هذي يا طويل العمر بـ 530 ريال عشان هالوجه الطيب.

 

انا : وشو اللي بـ 530 ريال ؟؟؟   احد قالك ان بكرى عيد الاضحى ؟

 

الراعي : هذي طيبه مررره وراح تدعي لي

 

انا : اقول الله يرحم امك ابعد ترى اخاف ادعي عليك …

 

ورحت وخليته وهو ينادي : تعاااال  اعطيك بـ 500 ريال

 

وانا امشي ولا ارد عليه

 

وهو يقول : طيب على 450 ريال

 

وانا امشي

 

وهو ينادي يقول : طيب  بـ 400 عشان خاطرك .

 

وانا ما التفت

 

ومشيت شوي ولقيت لي هرفي طيب بالحيل …

 

من جد مغري …

 

وقفت عنده وجلست المس ظهره والمس شحمه

 

بسم الله ويلتفت علي الهرفي  يقول : انت جاي تشتري او جاي تلمس !!!

 

امززززح …

 

اقصد نط علي ذاك البنقالي …. 

 

يقول : ايوه سديق … هزا قنم كويس .

 

انا : انت تعرف الكويس من اللي مو كويس ؟؟

 

البنقالي : يس سير .. انا فيه يرعى قنم من زمان ..

 

انا : ماشاء الله …

 

البنقالي : انا باب في بنقلادش فيه قنم كتيرر سيم سيم هنا

 

انا ( جلست اناظره واقوله اتمنى اعرف من علمك هالكذب بس)

 

البنقالي  : ايس  سديق … هزا هرفي فيه 400 ريالز …  لحمه ميه ميه

 

انا : واخر شيء كم ؟

 

البنقالي : 400 اخر كلام ..

 

انا : طيب ابشوف غيرك وبعدين اشوف

 

البنقالي ((عصب )):  ايس يسوف غير … هزا كله نفر كزاب .. كله غنم فيه مويه وكميره ( مويه وخميره فوريه عشان ينفخ الغنم … معلومه للي يروح للسوق)

 

انا : طيب ابي اشوف وارجع لك …

 

ومشيت وخليته وهو جالس يخربط مدري وش يقول …

 

وانا امشي مريت من ولد صغير يبيع …

 

وجلست اشوف الغنم اللي عنده … واعجبني واحد منهن

 

سالته : على كم هذا ؟

 

الولد : هذا على 340 ريال

انا : واخر شيء

 

الولد : اخر شيء

 

انا : نزل شوي عشان اشريه ..

 

الولد : يا الطيب  هذا قيمته والرزق على الله …

 

انا الحقيقه اعجبني رده واعجبني ثقته بنفسه وجزمت اخذ الخروف ..

 

وادفع له الفلوس ويشيل لي الخروف ونتجه للسياره …

 

وبالطريق مرينا من الراعي الاول

 

يوم شافني قال :  طيب تعال بـ 200 ريال ..

 

انا : خلاص شريت اللي قسم ربي .

 

الراعي : طيب على 150 ريال

 

انا : ما يفهم هالشين الله يهديه … من 530 الى 150 ريال … ما فيه فرق ابد 😀

 

 

ووصلت للسياره بعد مضي قرابه ساعه ونص معاناة مع سوق الغنم ..

 

المهم ا خذت الخروف وعلى طوووول  للمطبخ  اللي موصفه للي التايقر …. يقول جنب المطل الشرقي 😀 هههههههههههههه ..

 

وصلت ولقيت طباخ هندي محترم …. وعليه وزره مشجره روووعه … واضح من لبسته للوزره انه معلم حريف .

 

عطيته الخروف وقلت له نبيها على صحنين الله لا يهينك … طبعا بناء على طلب التايقر ..

 

قال الهندي : اوكي الساعه كم يبغى ؟

انا : الساعه 9 اجي امرك واخذ الاكل منك .

 

الهندي : اوكي

 

والحين اذن العصر …. رحت صليت ورجعت لبيتي اريح شوي

 

وحتى ما تغديت … بس مو مشكله … راح اعوض جوعي كله بالعشاء الليله ببيت التايقر …… لانه اكيد انا فازع معه .. اكيد راح يقولي اقلط

 

وجلست اخلص اشغالي شوي والبي طلبات اهلي … وامي تقولي  : يا وليدي تراك ما اكلت شيء من عشاء امس

 

انا : مو مشتهي شيء …. وبعدين معزوم على العشاء … يعني خليها للعشاء مره وحده

 

واذن المغرب ورحت اجيب فواكة وببسي وباقي طلبات العزومه … وجالس انقي الفواكه الجديده والطيبه …. وانا اقول متى تجي الساعه 9 عشان اتعشاء

 

المهم استمريت اجمع الاغراض لحد ما اذن العشاء …

 

ووديت كل شيء لبيت التايقر …

 

ورحت اصلي العشاء …

 

ويوم جت الساعه 8 ويجي التايقر من العمل …

 

التايقر : بشر ابو العز .. وش سويت ؟

 

انا : افا عليك … كله تمام وزي ما تحب .

 

التايقر : كفووو والله .

 

انا : ابتسم وبالي مع العشاء متى يجي ..

 

يوم جت الساعه 8 ونص وابي اروح اجيب العشاء ويقول التايقر : لا ابو العز تسلم … ما قصرت … انا اروح اجيبه

 

انا ( تحطمت وخفت يروح علي العشاء) : لا اخوي … ما عندي شغل … اجيبه لك  وانت خلك تريح شوي لحد ما يجون الضيوف .

التايقر : مالي خص بالضيوف ….

 

انا : افا .. وش اللي مالك خص … انت المعزب ولازم تستقبلهم

 

التايقر ابتسم وقال : طيب … على راحتك

 

المهم انا نطيت للمطبخ واحصلهم مضبطين الصحنين وريحة العشاااااء تسعد القلب الحزين 

هههههههههههههههههههههههههههه يا شين الجوع

 

المهم : اخذت الصحون ومتجه لبيت التايقر ….

 

ووصلت للبيت … بس غريب ما فيه سيارات غير سيارة التايقر بس

 

انا قلت اكيد تاخروا الضيوف …. حجه الغايب معه

 

المهم وقفت السياره ودقيت على التايقر عشان يساعدني بالتنزيل …

 

ونزلتهن معه ودخلناهن الى المقلط …

 

بعدين سالته : وين ضيوفك ؟

 

التايقر : موجودين والحين راح يقلطون …

 

انا وقفت مستغرب … وينهم وانا ما اشوف احد …

 

التايقر  يكمل  : … وانت ما قصرت  ابو العز … من جد كفيت ووفيت …

 

انا : طيب وين الضويف .. ما اشوف سياراتهم ؟

 

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

 

التايقر : لا ياخوي .. الضيوف هم صديقات زوجتي …… يعني عزومه حريم

 

انا وقتها تحطمت .. وركبت سيارتي ورجعت للبيت …. وأكلت خبزه وجبنه وربي يديمها علينا نعمه ويحفظها من الزوال ….

 

 

وتعلمت اني مره ثانيه اعرف مين الضيوف قبل افزع هههههههههههههههههه

عن Aziz

مجرد قلم خجول .. يخفي في طياته أكثر مما يكتبه ... ويحب أن يكتب الجميل ، وأن يسطر فيه خير لكل الناس ...