آلآمُ قَـلَـمْ

بسم الله الرحمن الرحيم

من الخواطر القديمة في ملفاتي وانشرها لأول مره – كتبت في  9 / 1 / 1421 هـ

 

بيـن  سـطـور مقـالـتي  المهـابة                                

                                  عـن القتـل و التـشتـت في العـراء

عن المسـلـم أذاقـه الكفـر عـذابه                                

                                  و كـم أهينـت الشـريعـة في ازدر اء

عـن اليهـود و بطشـهـم وأذنـابه                                

                                  وعـن التكـريـم البهيـج لمـن أساء

يوميـات بـاتـت عليـنـا تتشـابه                                

                                  و في استـرسـالي أنيـن في الخـفـاء

استـوقـفني بـكى القلمِ  عن الكتابة                                

                                  فسألتـهُ متعجبـاً ، يـا قلمُ لما البكاء؟

فـرد بصـرخةٍ وعـجبْ يـا للغرابة                                

                                  فاستـنكرتُ  اسألـهُ بـربِ السـماء

قال الغـريبُ  مِنكُم و من هذِه الإجابة                                

                                  أتكتـبُ هكـذا  دونَ حُـزنٍ أو جَفاء

ألم تـرى إلى السطورِ تَـنبعُ  بالإصابة                                

                                  و إلى حُـروفٍ شكلـت  معـناً للفناء

فهـذا خـطُ سَـيري اُنظـرْ ما أعابة                                

                                  إنـهُ  الحُـزّنُ  لِمـا خَـطَّهُ  مِن شَقاء

 فهـذه  عـجوزٌ  قـد افقدوها المهابة                                

                                  وهـذا مَـرِيـضٌ قد أضـاعوهُ الدواء

و هاك طِـفلٌ لِبـرأتِهِ … غَيروا ألبابه                                

                                  و غيـرُهم  يتعـذبُ  في دركاتِ العناء

عـدُوكـم تفننَ بالقِـتَـالِ وبالحَرَابَة                                

                                  و أنـتم كمـا أنتم  انشغلّـتُم  بالهِجاء

ذاك يَـدّعـو للعُـروبـةِ  أصـحابه                                

                                  و ذاك يَـدّعـو للعَـلّمَـنَـةِ في صَفاء

تضـاربتم بزعّمِكُم  للعُلا و هو سرابه                               

                                  تقـاتلّـتُم للمَـجّـدِ وأنـتم سَـواء

فجـرَّدتُـم الساحـة في  العالمِ لغُرابه                                

                                  وقـد نعــق مِـن قَبـلُ في الخَـفاء

و هاهو قَـادِمٌ ليبني له  صَرّحاً و خَرَابه                                  

                                  و ينّـشُـرُ أفـكـارَ النعِيـقِ في الغِناء

…و أنا اسّمَـعُ قَـولَ الحَقِ في عِتَابه                                

                                  فحـقاً…نحـنُ لاهونَ بـِنَومٍ أو غِذاء

لكِـنَهُ قَاطَـعني مُـسّتـطرِداً لعُجَابَه                                

                                  أيُريـدون النَجَـاة  في قَفّـرٍ دون ماء؟

ذاك هو الدّيـنُ  رَمّـزُ العُلا و شِهَابه                                

                                  فهـو لهم مِنَ الكُـروبِ حِصّنٌ و وِجَاء

لكنَ الغـدَّ  مجهُـولُ الحاضِرِ في غِيابه                                

                                  فيالا عالمِنا المسّكين ، إنّحَـرَمَ  مِنَ  الهَناء

فقُـلتُ صَـدقّتَ لكِـن ممن  الإجابة                                

                                  ولو بكيـنـا فما لبُكـائنـا من انتهاء

لكـن  الغـدَ قـادم سيُـرفَعُ حِجَابه                                

                                  و سـوف يُعِزُّنـا الله  بِجُنّـدٍ أكِفَّـاء

فانحنى القـلمُ و قـال اُلّغـي الرِقَـابة                                

                                  فـرِقَابتي ألـمٌ و تَسّـويـفُكُم لهُ الهِزَاء

و أكّمَـلَ و دَمّعُـهَ يَـخُـطُ الكِتَابة                                

                                  وفي جَـوفِـهِ حَـسّرِةٌ وجُرّحٌ وعَـزَاء

قَـولُ القـلمِ حَـقٌ لاشـيء أعَـابه                                

                                  فبالتَسّـويـفِ نحنُ أوّرَاقٌ  تَنَاثرها الهواء

وخِتَـامي تَـوسّلٌ لنَّجَـاةِ يَومَ حِسَابه                                

                                  و رحمـةٌ مِـنـهُ رَبي و هــذا  دُعاء

و اصُلـي علـى النبي الكَـريمِ بأنّسَابه                                

                                  الصَبُـورُ  الخَلُـوقُ  القَـائـدُ في إخَاء

 

 

 

مع محبتي واحترامي ….

عن Aziz

مجرد قلم خجول .. يخفي في طياته أكثر مما يكتبه ... ويحب أن يكتب الجميل ، وأن يسطر فيه خير لكل الناس ...