سواق الليموزين

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مقدمة :

قد يمتلك الإنسان المال والصحة .. وهما العاملان المهمان في السعادة الإنسانية ولكن برايي اذا نقصك الطموح فقد خسرت سعادتك الحقيقية ، وما أجمل أن تعيش لأهداف تحققها وان تمتلك طموح يشجعك ونظرة متفائلة تبهجك.

 

مقدمة ثانيه :

 

كنت كأي شاب اسعى للحصول على وظيفه وعمل حتى اجمع قرينقش ( قرينقش = فلوس ) … ولكن كأي شاب حديث التخرج … فلا امل له  بذلك ..

 

– صورة شخصية –

 

.. صورة عزيز بعد التخرج ..

 

خصوصا ان كل اقاربي ماشاء الله واسطات بقووووه وكل واحد يقدر يعيني على احلى وظيفه … بس المصيبه اني محتاج واسطه عشان يتوسطون لي …

 

((الفقر ما فيه منه ))

 

الحاصل … كنت مره رايح اقدم على وظيفه في الاتصالات السعودية ، وطبعا وصلت الى مكتب استقبال الطلبات .. بس وقفت متردد … وخايف …..

 

واسال نفسي : اقدم او لا ؟؟؟

 

–  اقدم اوراقي او اتعوذ من ابليس ؟؟؟

 

–  يا عزيز الحمد لله شهادتك زينه ونتيجتك زينه وخبرتك حلوه … وش خايف منه ؟

 

–  لااااا ما ابي … لو صادوني وش يفكني ؟؟؟؟!!!!

 

–  ياولد تعوذ من ابليس وتقدم والرزق على الله …

 

–  ونعم بالله بس لو كفشوني …. ياووويلي بس

 

–  ما راح يكفشونك ولا يدرون عنك … بس تقدم وقدم طلبك

 

= وهكذا استمر الجدال بيني وبين نفسي …….  ولاحظ موظف الاستقبال هذا التردد فيني …. فناداني

 

موظف الاستقبال : وش فيك اخوي … اقدر اخدمك ؟؟

 

انا : هاه .. وشو ؟؟؟ ايه …. لااااااا

 

موظف الاستقبال : وش فيك عسى ما شر ؟!!!!

 

انا (اتراجع شوي للخلف): مدري …..

 

موظف الاستقبال : طيب وين طلب توظيفك ؟؟ وايش تخصصك ؟

 

انا : انا متخرج من …….. وحاصل على تقدير …….

 

موظف الاستقبال : ماشاء الله طيب حلووو هات اوراقك ..

 

انا : طيب تسمح لي بسؤال ؟؟

 

موظف الاستقبال : تفضل ….

 

انا : اللي يقدم عليكم عشان يتوظف لازم يسدد قيمه جواله اول او لا ؟؟؟

 

موظف الاستقبال ( يضحك ) : لا مو لازم …. بس كم عليك ؟

 

انا : اشوا …. طمنتني …..

 

موظف الاستقبال : كم عليك ؟؟؟ شكلها مبلغ جامد …

 

انا : علي 537 ريال غير الفكه …..

 

تبسم موظف الاستقبال واخذ الملف وقال نتصل فيك ….. يعني زي العاده … انطر يا عزيز لحد ما يرخص التويكس…. ( على وزن مثل اخر )

 

 

وطلعت … ووقفت راعي لموزين … وقلت له مخرج 13 لو سمحت … بس بكم ؟؟؟ (هذا اهم سؤال)

 

الهندي : 15 ريالز

 

انا : من بعد المكان …. ترى ورى هالجدار

<<<< ما يبالغ ابد

 

الهندي (عصب) : خلاص يالله روح انتا احسن …

 

انا : خلاص .. خلاص … خليها 10

 

الهندي : 15

 

انا : طيب 11

 

الهندي : 15

 

طبعا الوقت بعد الظهر ولا لي خلق اوقف تحت الشمس على امل اشوف لموزين ثاني…. فركبت معه ….

 

 

وبديت اسولف معه زي العاده … ما احب اخلي سواق لموزين الا اساله عن كل شيء …

 

عادي … لقافه شاب طموح ولا حصل وظيفه

 

ومن السوالف عرفت ان الهندي يكسب من هالشغله .. وقلت ببالي ليش ما اشتغلها انا ؟؟؟

 

ووصلت لشقتي … وانا براسي هذي الفكره …..

 

واول ما صار بكرى الصبح … قمت وقلبت سيارتي الى لموزين ….

 

 

وهذي صورتها  بعد التعديل

 

 

 

واتكلت على ربي ودقيت سلف ومشيت …. ومريت المغسله …. واخليه يكوي الشماااااغ صح لزووووم الشغل

 

وجلست افكر وين اروح ؟؟؟ !!

 

وتذكرت زحمة البطحاء وقلت هناك الرزق ……

 

 

واتجه للبطحاااء

 

 

 

وهناك يوم وصلت … الا الزحمه بعينها ….

 

واقلب وجهي يمين ويسار … ابي احد يأشر لي عشان اوقف له …

 

والمح من بعيد هندي يأشر بيده .. وعلى طول ادق اللثمه …

واصرخ باعلى صوووتي ….  : استعنااااا على الشقااا بالله …… ( صرت مصري من الحماااس )

 

….. وادعس ام السوناتاااااااااا باتجاهه ….

 

هو اول ما شافني اخترش وانخرع واشوف جته ام الركب … ووقف وتسمر مكانه ….

 

 

الحاصل اني وصلت له بحمد لله قبل أي لموزين ثاني … ( اول نصر وعقبال فتح القدس باذن الله )

 

نسيت اقولكم ( انا وقفت فوق الرصيف من زود السرعه ….. يعني متحمس مرررره)

 

 

وقلت له :  يالله اركب مشينا ..

الهندي ( يرد علي وهو خايف ):  اركب؟؟!!  وين روح ؟؟؟

 

انا : اوصلك للي تبي …

 

الهندي: انا ما يبغى يروح

 

انا : مهب عى كيفك … يالله اركب لا تعطلني …

 

الهندي : صديق ما يبغى يروح انا شغل هذا محل ..

 

انا : ما علي منك …. تروح يعني تروح…

 

واجي انزل من السياره وامسك الهندي واركبه غصب ….

 

الهندي يصارخ داخل السياره : بوليييس .. بوليييس

 

انا : أي بوليس أي بطيخ … اخلص علي وين تبي اوديك ؟

 

الهندي : بولييس .. بولييس ..

 

انا : يعني تبي اوديك مركز الشرطه … ابشر ولا يهمك ….  بس ما ادل مركز شرطه البطحاء ….. انت تدله ؟

 

الهندي : بليز انا فيه مدام وفيه بيبي … انا يبغى ينزل ما يسوي مشكله بليزززز

 

 

انا : لاحول ولاقوة الا بالله … اول زبون وعنيد … وش الحل ؟؟؟

 

انا : اقول ورى ما تنثبر وتعلمني وين اوديك بسرعه

 

الهندي فتح الدريشه ( الشباك ) وبدا يصارخ : بولييس هذا نفر شيل انا … بولييييس

 

وطبعا البطحاء تعتبر حاليا الفرع الثاني لـ نيودلهي ومقرها السعوديه …

 

ماشاء الله هو بس فتح الدريشه وتكلم ويجتمع حولي طرطعش الف ادمي … من كثرهم ما صرت اشوف …

 

ويجيني ذاك الهندي اللي يحبه قلبكم …. اشبه على اللي يطلعون بالافلام … طبعا دايم مع الاشرار …

 

قدرت قبل الاحداث اني المح شكله واقدر اقولكم ان طوله حوالي 178 سم … طبعا هذا اللي قدرت اشوفه لان اعلى من هذا الطول ما اقدر الحق عليه .. واقيس لكم عرضه بحدود 115 سم …. وزنه مجهول لاني مدري باي وحده يقيسون وزنه …

 

 

المهم جاني هالهندي من عند الباب حقي وفتح الباب وسحبني مع ياقة ثوبي …..

 

 

ورفعني وجلسني على السياره …. وانا ما اخفيكم لوني صار اصفر الى شفاف من الروووووعه … نشف دمي الله ينشف دمه وقلبه وعروقه وخشمه وكل شيء

 

 

 << واحد حاقد من الخوف

 

قالي الهندي الضخم : ايس فيه ؟؟؟

انا : ولاشيء طال عمرك … بس انت وش تبي ؟؟

 

الهندي الضخم : وين شيل اقبال .؟؟؟

 

انا جلست اصيح من الخوووف …..

 

 

واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااع

 

واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء

 

واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء

 

واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااع

 

الهندي الضخم : بس خلاص … وين ودي اقبال ؟؟؟؟

 

انا ( وانا اجهش بالبكاء ) : ابي اوصله هو اشر لي  بيده

 

الهندي الضخم يكلم اقبال : اقبال … انت يوقف هذا نفر ؟؟؟

 

اقبال: لاااااا انا ما يبغى هذا نفر انا يحرك يد عشان يضرب ذباب فوق راس مال انا ….

 

الهندي الضخم يناظرني ويقول  : انت نفر كزااااب …

 

++++

 

هذا اخر شيء شفته وكانت الساعه 9 و 17 دقيقه …………

 

 

صور من الأحداث ….

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

+++++++++++++++++++++++++

 

 

في تمام الساعه 12 ونص … حسيت بالحراره وقمت  … لقيت نفسي ممدد على رصيف البطحاء والناس تسير من فوقي متجه للمسجد او لبيوتهم …………

 

 

وقمت وانا اترنح واركب سيارتي وانا اسب والعن الهند … واقول في نفسي : الله لا يوفقهم هم يربون عيالهم عشان يجلدون عيالنا

 

وتخنقني العبره بسيارتي واقعد اصيح

 

 

 

واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء

واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء

واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء

 

 

وشوي وهديت …..

 

شغلت السياره واتكلت على ربي وحلفت ما ارجع للبطحاء …

 

واشغل عاد شريط فنان العرب شعبولااااااا عشان ارفه عن نفسي شوي ….

 

( الله يخلف على العرب طالما وصل الفن لهذي الاشكال )

 

ورحت على طول الى الدائري الجنوبي ….. عند محطه النقل العام ….. ( محطه الباصات)

 

وقفت هناك انتظر احد اركبه …….

 

وجاني ولد وعجوز … وقالوا نبي النسيم … قلت ابشروووووا 

 

وكان معهم شنطه كبيره وكيس صغير فيه قوطي حليب نيدو من سنه جدي …. قلت اكيد فيه حلبه او رشاد او حناء لهذي العجوز ….

 

 

وركبتهم … وحطيت اغراضهم بالشنطه ….

 

ودووووس للنسيم …..

 

وانا بالطريق .. تذكرت اني ما قلت لهم السعر بكم ؟؟؟؟؟؟؟

 

تعرفون واحد جديد ولا يتذكر كل شيء …

 

والتفت على الولد اللي جنبي لقيته نايم ….. والتفت على العجوز قلت : ياخاله

 

العجوز : هاه يا وليدي وصلنا ؟؟؟

 

انا : لا الله يسلمك … بس نسيت اقولكم ترى اجري 15 ريال ….

 

العجوز : وشو .؟؟ رجااال ؟؟؟؟ تبي تركب رجال ؟؟؟

 

انا : لا الله يسلمك اقولك اجري 15 ريال قيمه التوصيل

 

العجوز : وشو ؟؟؟ جميل ؟؟؟ ما بيننا جميل وانا امك الله يديك بس

 

انا : ياخاله اقولك توصيل يعني اني وديتكم لبيتكم بالنسيم …

 

العجوز : السليم …؟؟ انت تعرف السليم ..؟؟ الله يرحم امهم كانت اجوديه

 

انا سكت وقلت وش هالحاله ..؟؟ بس الله يعين اوصل للنسيم وهناك اتفاهم مع اهلهم

 

 

صورة العجوز …. احذروا تتعاملون معهااااااااا

 

  وبعد حوالي 25 دقيقه كنت على مشارف حي النسيم ………..

 

 

انا : ياخاله وصلنا … وين بيتكم بالضبط ؟؟؟

 

العجوز : الشفط ؟؟؟؟ وشو شفطه ؟؟؟

 

 

انا وقفت السياره ونزلت وفتحت الباب اللي عندها وحطيت فمي على اذنها وقلت :

 

اقولك وصلنا للنسيم وين بيتكم بالضبط ؟؟؟؟

 

العجوز : ايه اسمعك لا تصارخ

 

انا بغى تجيني جلطه بس ربكم ستر …

 

 

 

العجوز : شف وانا  امك … اذا جيت مع الشارع الوسيع وجتك الاشاره الكبيره  بعدها بشوي تلف وتلقى بيتنا هناك

 

انا : وشو ؟؟؟؟ وش تقولين انتي ؟؟؟

 

وطبعا ما حبيت اخليها توصف ….. وقلت صبر جميل …

 

واجي اصحي الولد …

 

انا : ياولد …. قم وصلنا بيتكم

 

الولد وهو نايم : حمد ابعد لا افقع وجهك

 

انا : أي حمد اقول قم اخلص

 

الولد مازال نايم ومطنش

 

انا : ياولد يالله قم

 

الولد : طيب يمه الحين اقوم شوي بس ….

 

انا : وشو امك يا الشين .. يالله قم ….

 

الولد مازال نايم ….

 

انا قمت ورجفت الولد من قلب وخليت راسه يصفق بالقزازه ….

 

انا : اخلص ترى اللي فيني كافيني … وين بيتكم ؟؟؟

 

الولد : هاه ..؟؟؟ وشو ؟؟؟؟

 

 

 

انا : وش فيك بعد اخلص وين بيتكم ؟؟؟

 

الولد : مدري انا مو من الرياض وهذي خالتي ابي اودها بيتها ولا ادله انا

 

 

 

انا : ياحبيبي اكملت من قلب …. طيب عطني رقم تلفون اهلكم  …

 

واخذت رقم التلفون وبعد توصيف لمده ساعه ونص …. وصلتهم للبيت …. ونزلت الشنطه واخذت الـ 10 ريال لانهم يقولون 15 غالي مرررره

 

المهم دقيت سلف ومشيت … وانا اندب حظي …

 

 

الحين الساعه حوالي 3 الظهر ….

 

ودخلت خريص …. وما ادراك ما خريص …

 

 

 

هذا طريق يتميز انك تقدر تشوف فيه كل ماركات السيارات براحتك لان الطريق دائما متوقف ….

 

 

المهم بعد جهد وجهيد قربت من حي الروضه ودخلت من عند مركز الناصر على شارع الحسن بن علي ….

 

ومشيت شوي قدام واحصل حرمتين يأشرون يبون لموزين …

 

طبعا على طول وقفت عندهم …. وفتحت الدريشة …

 

الحرمه : نبي حي القدس

 

انا : ابشري بـ 10 ريال

 

الحرمه : وجع انت سعودي ؟؟؟

 

انا : ايه وبكل فخر

 

الحرمه : اقول رح االله يصلح حالك ما نركب مع سعوديين !!!

 

انا : ليش ؟؟؟ راح ياكلونك ؟؟

 

الحرمه : اقول رح وتسهل خلني اشوف لموزين غيرك ….

 

ويتوقف لموزين ثاني فيه هندي ويروحون ويركبون معه ويمشي قدامي وهي يبتسم ابتسامه النصر وانا جالس اندب حظي ….

 

ومشيت وتعوذت من ابليس …..

 

ومشيت شوي بحي الروضه  واحصل فلبيني وزوجته يبون لموزين ….

 

وقفت عندهم … وفتحت الدريشه

 

 

الفلبيني : متار بليز ….  ( يبي المطار)

 

انا : اوكي بـ 35

 

الفلبيني : قالي  … ( يقول غالي)

 

انا : طيب 30

 

الفلبيني : اوكي بس سرعه سرعه

 

انا : اوكي ولا يهمك ….

 

واركبهم واحط شنطتهم بشنطه السياره واشوف فيها كيس العجوز اللي فيه علبه النيدو …

 

انا : لاحول ولا قوة الا بالله … يعني هالعجوز ما منها فكه ؟…. بعد ما ارجع من المطار اروح اوديه لهم لا تقعد تدعي علي عاد وش يفكنا …

 

 

المهم اتكلت على ربي ومشيت بالدائري …. وطبعا يوم قربت من مخرج 10 هديت السرعه عشان الكاميره حقتهم …. اعتقد الكل كافشها مثلي …

 

 

وبعد مخرج 9 فيه نقطه التفتيش المعتاده ……..

 

والفلبيني جنبي كل شوي صديق سرعه سرعه ….

 

وقربت من التفتيش والناس تمشي شوي شوي .. لحد ما وصل دوري …

 

قالي العسكري : الاثبات

 

انا : ابشر …. وعطيته الاثبات

 

العسكري : افتح الشنطة  ؟؟

 

انا : ابشر …..

 

فتحت له الشنطة وجلس يقلب فيها  والحمد لله ما شاف علبه العجوز … وبعدين رجع وقال ….

 

العسكري : طيب رح الله يستر عليك …

 

 

ومشيت داااعس عشان هالفلبيني ادوخ مذهبي سرعه سررعه

 

المهم وصلت للمطار ونزلته بس النذل معه 500 ريال ويقول ما معي فكه ….

 

واتورط من قلب … من وين اجيب له فكه … واجلس اتشحذ خلق الله من يعطيني فكه 500

 

لان اللي معي فكه 100 بس ….

 

وبعد جهد وتعب لقيت الفكه وربي يسرها واخذت 30 ريال …..

 

ورجعت للرياض …..

 

وفي الطريق نسيت عمري ويصيدوني حقين الرادار ….

 

واوقف عند نقطه التفتيش ويعطيني العسكري قسيمه مخالفه سرعه

 

يعني ربحي اليوم كله 10 من العجوز و 30 من الفلبيني …. واخذت مخالفه بقيمه 150 ريال ….

 

يعين ربك

 

 

المهم قلت خلني ارجع علبه هالعجوز لا اتوهق فيها ….

 

 

واروح للنسيم ومشيت لحد ما وصلت الباب اللي نزلتهم عندهم …. واطق الباب

 

 

ويفتح لي بزر

 

 

انا : وين ابوك  ؟

 

البزر : مو موجود .. مين انت ؟؟؟

 

انا : طيب اخوك او احد كبير ؟؟

 

البزر : ما فيه غيري كلهم بالمستشفى ….

 

وانا هنا ذبحتني اللقافه …..

 

انا : ليش من اللي تعبان ؟ ( كأني واحد من العيله صاير )

 

البزر : جدتي اغمى عليها لانها نسيت قوطي الدواء حقها باللموزين…..

 

انا خفت … يعني الاوضاع متأزمه …

 

عطيته القوطي وقلت له قلهم اني انا جبته من راعي اللموزين …..

 

وركبت سيارتي ودعست بلا عجوز بلا هم … ناقصين مشاكل …

 

وانا بالطريق ….. طلع علي هذاك الجيب اللي ما كان لي بد من اني اصدمه ……

 

 

وبعد الروعه والترويع جت الشرطه ولقيت نفسي في  سياره مضروب الجزء الامامي لها بشكل عنيف ….

 

وقدامي سياره  رايحه فيها وسائقها مغمى عليه ….

 

وحضر الاسعاف واخذوا السواق للمستشفى …

 

وانا يحدثني العسكري بلهجة عنيفه …..

 

العسكري : وين تشتغل انت ؟؟؟؟

 

انا : سواق لموزين …

 

العسكري : انت معك تأمين رخصه ؟

 

انا : لا والله ما معي …

 

العسكري : اجل يدخلونك التوقيف الحينه لحد ما نشوف وش يصير على خويك راعي الجيب …

 

وفعلا تم ايداعي التوقيف بعد ما سحبوا مني الجوال ….( مدري وش خايف منه لو اني ارهابي )

 

…. وبعد قرابه 5 ساعات وصل خبر ان سائق الجيب افاق من غيبوبته … وان الخطا عليه بدرجه كبيره

 

واخيرا تم اخراجي من الشرطه ….

 

وكانت الساعه قرابه 11 باليل……

 

 

وخرجت للطريق وانا اندب حظي … حتى سيارتي رأس مالي خسرته….

 

واشرت للموزين .. ووقف لموزين وناظرت فاذا هو نفس الهندي اللي وقف لي عند شركه الاتصالات … قلت له …

 

انا : ابي مخرج 13

 

الهندي : 15 ريالز ( تحسون ان تسعيره الهندي ثابته ماشاء الله عليه )

 

انا : ابشر

 

 

وركبت دون ان اقاطعه …. وعطيته حسابه مقدم …..

 

 

وسالته : انت مؤمن على الرخصة ؟؟

 

الهندي (يتبسم): لا بابا … هذا تامين بس سعودي … أنا ما فيه لان غرامه بس سعودي … سعودي كتير فلوس …..

 

أنا : الحمد لله يعني حنا أفضل منكم …. على الأقل حنا نأمن على رخصنا مو زيكم… (أقولها من قهري)

 

 

ورجعت وأنا اغني :  ارفع راسك أنت سعودي … غيرك ينقص وأنت تزودي

 

 

وعلى أمل أن أجد وظيفة أخرى …… فلا يأس مع الحيااااة

 

– ليس في العمل أي عيب مادام في حدود الحلال والأدب –

– لا تستحقر عملا أبدا … ولكن أحسن الاختيار على حسب قدراتك وعلمك –

– عط الخباز خبزه لو أكل نصه…. ومن رأيي عط الخباز خبزه لو يأكله كله –

 

 

مع محبتي واحترامي ….

 

من قصص الف عزيز وعزيز

عن Aziz

مجرد قلم خجول .. يخفي في طياته أكثر مما يكتبه ... ويحب أن يكتب الجميل ، وأن يسطر فيه خير لكل الناس ...