عجوز خط القصيم

بسم الله الرحمن الرحيم

 

في عالم الترحال …

 

ومن مدينة الى اخرى … يتنقل الفتى عزيز بحثا عن ضالته ….

 

 

اليكم احداث هذه القصة ….

 

 

يحكى ان هناك فتى اسمه عزيز … امضى من عمره ما يقارب الربع قرن وهو في اسئلة محيرة … ومن استفسار الى اخر … ولكن لا يجد ما يرد به على تفكيره المنطلق ولا جواب لسؤاله …

 

وفي احد ليالي ايام عمره … كان متنقلا كعادته … وكان في طريقة الى القصيم …

 

وهو يسير لوحده لا زوجة تسلية ولا رفيقا يحاكيه او ينام ويخليه..  ولا طفل يزعجه يبي عصير وكيك او يطلب منك توقف عشان تخليه …… ( احم احم … ما كثر الله الا دورات المياة وانتم بكرامة)

 

وبعد ان تعدى الرياض بقرابة 180 كيلو … اقترب من مخرج المجمعة لكي يتفاجىء بسيارة تقف على جانب الطريق … وبها عائلة وقائدها يهز يده طلبا للنجده ….

 

<<<< مل من الفصحى …..

 

المهم وقفت على بال امي ابي افزع .. وقلت فرصه يمكن يكون معهم اكل طبخ بيت … احسن من اكل المطاعم اللي قلب معدتي الى كيس بلاستك طاقته الشمس ..

 

وقفت وجاني السواق يركض … ووقف على الدريشة وهو يقول :

 

السواق : الحقني تكفىىىى  ابي شيء حلو عشان معي عجوز انخفض السكر معها ..

 

–         هنا ما جاء ببالي الى انا لانه ما فيه احلى مني الحقيقه … بس خفت تاخذني العجوز وتزرطني ووقتها ما احصل نفسي … فأثرت الكاكاو اللي معي على نفسي … وفاديت به روحي ..

 

 

وقلت له : سم هذا كت كات وباونتي وان شاء الله ينفعون لك

 

السواق : ما معك طيب مارس او تويكس ؟

 

انا : اقول يالحبيب انا فاتح بقالة ؟ احمد ربك على الكتكات والباونتي … اما التويكس تبطي ما تاخذه مني وانا حي .

 

السواق : طيب طيب لاتنافخ ..

 

وراح السواق ودخل السيارة واشوفه يفتح الكتكات ويحطه بفم العجوز ويحركه بشكل لولبي بعدين يطلعه واشوف وجه العجوز يتحرك ويقرب الى الكت كات

 

الحقيقه اعجبتني الحركه … احس هالعجوز ملكعه من جد .. ههههههههههههههه

 

وشوي وتصحى العجوز وتروق على الاخير .. وجاء الولد يشكرني ويقول شكرا لفزعتك يالطيب .

 

وجت العجوز وهي مبسوطه وتقول : الله يجزاك ياوليدي وربي يرزقك كل اللي يجي على بالك يارب …

 

وقلت شكرا ما سويت الا الواجب …

 

وحركت السيارة ومشيت ….

 

وانا بالطريق … وبعد حوالي 15 كيلو .. حاولت اشغل المسجل ولكن مدري وش فيه .. اكيد صابته عين 😀

 

فجلست اهوجس زي العادة … .. وقلت لو الحين يكون معي محمد عبده ويغني لي اغنية مرتاح أحبك .. كان شيء …

 

وفجاة طلع دخاان واااجد بالسيارة وبسم الله الا محمد عبده جنبي …….

 

بسم الله على عقلي … بغيت اصدم من الرووعه …

 

والتفت على ابو نوره وهو يبتسم وقال : ولا يهمك يا عزيز

 

وبدا :

مـرتاح احـبك ولا علمت  حـتي  انـتي عييت ابين لك
البارحـه يـوم انا سلمت شـكيت لـو عـيني تدلك
بـرق لـمع بالعيون وخفت مـواجع الـقلب توصل لك
عـساك في ناظري ما شفت كـيف الـمعاليق يومن لك
من خوفتي لا احترق جنبت هـربت مـن شمسك لظلك
اخشي عليك الهوى لو طحت مـاتـلني يـمـك يـتلك
ابـي قـليلك ولا حـصلت بـعضي تـركني مـع كلك
مدري  صوابا  اوخطا ما قلت انـك  حـبيبي وانـا خلك

 

عاد انا خاااش جو من قلب …

 

ويوم خلص قلت هوااااااااااااااااء يابو نوره … من يومك وانت ذوق

 

ياليت بس معي سيارة كشخة  عشان يكمل الأنس …

 

وفجااااااة تنقل سيارتي من احم احم الى مرسيدس مايباخ …

 

عاد انا مدري وش صاير … وابو نوره جنبي يوزع ابتسامات …

 

قلت ياهووووووووووووووووووووه وش هالكشخه من جد ….

 

 

والتفت على ابو نوره قلت الحين المرسيدس هذي اهم منك ياغالي .. الله لا يهينك تقدر تنصرف ..

 

<<< نذل

 

وبعدها ماشي من قدي ووصلت باللحظه هذي الى تفتيش نقطة الغاط …

 

ووقفت عند العسكري وهو يناظرني ويقول تفضل طال عمرك ..

 

<<< من قده اول مره احد يقولي طال عمرك …

 

وانا ماشي اسمع الضابط يقول للعسكري ترى راح تجيك سياره رماديه يسوقها واحد لابس ثوب… وكمل المواصفات وطلعت مواصفات سيارتي …

 

الحمد لله معي هذي … وربي يديم العز ….

 

 

وبعدها كبست على البنزين وقربت من نزلة الغاط

( نزلة الغاط او طلعة الغاط على حسب اذا كنت طالع منها او نازل … هي اخر شيء بهضبة نجد من جهة القصيم وفيها نزله يحبها قلبكم … من جد تحس انك فوووق والعالم تحت … والسياره بدون أي ضغط بنزين تمشي حوالي 100 … يعني جد دحديره قويه …)

 

 

المهم وانا نازل معها بسرعة 160 … وطبعا ما يهم مع المرسيدس … لانها راسيه لو تسوقها مقلوبة ..

المهم وقتها كنت افكر لو المرسيدس هذي صارت شاحنة نقل وقود … وش اسوي …؟؟

 

وما امداني افكر الا انا بوسط تريلة وامشي فيها العداد كله … ونازل بسرعة جنونيه … واقعد اصااارخ

 

وااااااااااااااااااااااء

 

لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء

 

ياوووويلييييييييييييييييييييييييييييييييي

 

لاني الحقيقه ما عندي أي خلفيه عن سواقة السيارات الكبيره … وخصوصا القير (الناقل اليدوي) اللي فيه حوالي عشرطش نمره وتعشيقه …

 

وانا نازل اصااارخ وادعي

 

يااااارب تكفىىىىىىى فكني من هالتريله يااااارب ….

 

واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء

 

وشوي ويجيني صرع واغماء وهلوسة ولوز ومغص وانفلونزا ….

 

طبعا الانفلونزا تجي عشان الهواء اللي يدخل بوجهي من السرعة …

 

 

وشوي شوي واقرب من اخر النزلة … واكيد وقتها راح تنقلب السياااارة … ومعي وقود يعني راح انفجر واصير كاني دجاجه ناسينها بالفرن … هذا اذا بقى شيء مني ….

 

 

بالوقت هذا مريت من جنب سيارات كثيررررة ولمحت سيارة سدافكو … (مصنع منتجات السعودية)

 

ويوم شفته ويبرق بعيني الامل من جديد واطلع راسي من الشباك واصرخ باعلى صوتي

 

انقذني ياااااااحليب السعوووودية …..

 

ولا احد يرد او يجي …

 

واحمق واطلع راسي واقول :

 

انقذني ياحليب السعودية الله لا يبارك بشكلك بسرررررعة

 

واشوف من بعيد حليب السعودية جاي وشكل وجهه مخطوف ..ولون وجهه اصفر … قلت شكله تعبان ياويلي …

 

ويجي ويجلس جنبي … واقوله : خيررررر ؟؟ جاي تريح عندي بسرعة انقذني يا بو سعود

 

الحليب يلتفت علي ويقول : وش اساعدك شايفني خبل .؟ هذي تريله بنزين يعني قنبله جالسه تمشي …

 

انا : تكفىىى يا ابو سعود … طلبتك انقذني وقف السياره كسرها  أي شيء  اهم شيء ما يجيني شيء ؟

 

الحليب : اها بس ما بعت عمري اواجه سياره بنزين ؟؟؟     باي …

 

عاد انا حمقت وبديت اصارخ واقول : يالنذل يالحقير يالله انقلع ….

 

وامسك الحليب من الشفاط حقه واشوته برىىىى السياره من القهر

 

وبعدين رجعت افكر …

 

وجع وش يفكني من هالسياره …………..

 

واقول لو انا سوبرمان كان انقذت عمري ….

 

وبسم الله الا انا لابس ملابس سوبرمان …. وكل جسمي عضلات وشكلي مسمسم وحليوه …

 

ياويلي وش هاللبس ؟؟؟؟

 

 

وبعدين انط من السياره واجرب اذا انا صدق سوبرمان وقوي ….

 

قلت الرب واحد والعمر واااااحد

 

 

وانط من الباب حق السياره واطيح على جبهتي واتدربىىىى ( اتدحرج) على باقي الزفلت وراسي وخشمي وجبهتي كلها دم من قوة الضربه ….

 

 

ويغمى علي ,,,,,

 

 

واقوم بعدها وانا بالمستشفى ….. وقدامي هذيك الممرضه اللي ياويلي ويلااااه بس

 

كانها ليلى علوي ايام شبابها

 

<<<< شايب وما يعرف الجيل الجديد من الممثلات …

 

المهم انا قمت اتلفت وهي تناظرني وتبتسم …

 

قلت انا وين يالاخت ؟؟؟

 

قالت : انتا هون بمكان امين

 

انا : يعني وين الامين هذا ؟؟ وانتي مين ؟

 

قالت : انا لينا من ملائكة الرحمه

 

انا : لينا وملاك ؟؟؟ ما اذكر اسمك اسم ملائكه … بس الله اعلم باسمائهم

 

هي ضحكت وقالت : يخرب بيتك شو مهضوم

 

انا : يعني وين انا ؟؟ وايش صار ؟؟

 

قالت : انتا صار عليك حادث بطريق النموذجيه  وانتا طالع من مغسله الملابس وحاط ملابسك فوق راسك ولا تشوف الشارع وخبطتك سيارة البلديه  واجيت لهون عنا ..

 

انا : طيب وين العجوز ؟؟؟؟

 

قالت : أي عجوز ؟

 

انا : طيب وين محمد عبده ؟؟؟

 

قالت : شو دخل محمد عبده ؟؟ انت بتشكي من شيء ؟

 

انا : طيب وحليب السعوديه النذل وينه ؟؟

 

قالت : اوكي ولا يهمك … حليب السعوديه لعيونك بس هديء بالك …

 

انا : واااااحسرتي يعني ما فيه عجوز …. يا خسااااارة الكت كااات عليها

 

واجلس ابكي

 

وهنا الممرضه هربت خارج الغرفه تستدعي الطبيب … ولكن لا علاج ينفع معي ……. فقد خسرت الكت كات على العجوز وبالاخير حلم

 

 

–         أشياء ندمت عليها ….

  •  اني ندمت اني تخيلت معي محمد عبده ,,,, لو متخيل نانسي عجرم او هيفاء وهبي ابرك لي … انا ناقص تماسيح ؟؟؟ لو اصاله وتغني لي ما بقاش انا ابرك لي …

  •  اني رميت حليب السعودية … المفروض اشربه ووبعدين انفخه وانقز فوقه عشان افجره … النذل..

  •  ندمت اني ما تخيلت اني معرس … على الاقل اتمتع اني متزوج لو دقيقه…

  •  ندمت اني ما تخيلت اني اعرف اجابة لاسئلتي اللي مالقيت لها جواب ……

 

فكروا بالاشياء قبل تتمنونها …. مو كل ما نتمنى صح

 

……. من قصص الف عزيز وعزيز …….

عن Aziz

مجرد قلم خجول .. يخفي في طياته أكثر مما يكتبه ... ويحب أن يكتب الجميل ، وأن يسطر فيه خير لكل الناس ...